بن غفير يهدد نتنياهو بالاستقالة إذا لم تستأنف العمليات العسكرية في غزة بعد صفقة الأسرى

هدد وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالاستقالة من الحكومة إذا لم يستأنف القتال ضد حماس في قطاع غزة بعد صفقة إطلاق سراح الأسرى والرهائن.

وقال إيتمار بن غفير “ليس لدينا ما نفعله في الحكومة”.

وكان وزير الأمن القومي الإسرائيلي قد صرح بأن الاتفاق بين إسرائيل وحركة حماس بشأن تبادل الأسرى ووقف النار في غزة، “خطأ تاريخي”، وأكد أنه خضوع لإملاءات يحيى السنوار.

وأفاد بن غفير في أول تعليق له على الاتفاق الذي أقرته الحكومة الإسرائيلية، بأن الاتفاق “سابقة خطيرة وخطأ تاريخي”، معتبرا أن المخطط الذي يترك بعض الأطفال والنساء في غزة ليس أخلاقيا في نظره، وغير منطقي وبعيد المنال بحيث لا يمكن تحقيقه.

وأوضح أن “الخطوط العريضة للإتفاق هي سابقة خطيرة، وأن إسرائيل أصبحت مرة أخرى أسيرة هذا المفهوم، وتكرر أخطاء الماضي وتقبل بإملاءات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في غزة يحيى السنوار.

وأضاف أن “الضغط على حماس هائل، والآن على وجه التحديد لا ينبغي أن يتوقف، بل يجب أن يستمر”.

وأكد أن وزراء حزبه صوتوا ضد الاتفاق، علما أن  35 وزيرا بالخكومة الإسرائيلية صوتوا لصالح الإتفاق بمن فيهم  وزير المالية بتسلئيل سموتريتش وأعضاء آخرون في الحزب “الصهيوني الديني” الذين أعربوا عن معارضتهم في البداية، فيما صوت ضده وزراء “عوتسما يهوديت” الثلاثة إيتامار بن غفير، يتسحاق فاسرلوف، وعميخاي إلياهو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى