الجيش المصري يمتلك نظام النبض الكهرومغناطيسي

تمكنت القوات المسلحة المصرية من امتلاك تكنولوجيا كانت محظورة على الدولة المصرية من قبل حسبما صرح  قائد قوات الدفاع الجوي المصرية اللواء أركان حرب ياسر الطودي

وكان قائد قوات الدفاع الجوي صرح بأنه جراء ما تشهده الحروب الحديثة في الآونة الأخيرة من توسع في استخدام الهجمات السيبرانيةقامت قوات الدفاع الجوي باتخاذ الكثير من الإجراءات الفنية لحماية أنظمة الدفاع الجوي من الحرب السيبرانية.

حيث امتلك  الجيش المصري نظام النبض الكهرومغناطيسي عالي الطاقة الجديد EDE-100A، وهو ابتكار من وزارة الإنتاج الحربي المصرية و الذي تم تصميمه  ليكون بمثابة خط دفاع أخير ضد التهديدات الجوية الجديدة، وخاصة الطائرات بدون طيار الصغيرة التي تعمل في أسراب، مما يجعله ضروريا لحماية الأهداف الحيوية.

الجيش المصري يعلن امتلاكه أسلحة كانت محظورة على مصر.. فما هي؟

و قد قامت شركة بنها للصناعات الإلكترونية بتصنيع نظام EDE-100A تحت رعاية الهيئة القومية للإنتاج الحربي، وهو مدمج في مركبة تمساح-3

ومن حيث المواصفات الفنية، و يعمل EDE-100A بمواصفات فنية  تشمل تويده بمصدر طاقة رئيسي يبلغ 220 فولت/50 هرتز. يحتوي على عاكس نطاق زاوي بارتفاع -10 درجة إلى +45 درجة وسمت 360 درجة. تبلغ شدة المجال 265 كيلو فولت/م، وكسب الهوائي 6.5 ديسيبل. يتمتع النظام بمعدل تكرار يبلغ 2 هرتز ومدى فعال أقل من 100 متر، مما يجعله فعالًا ضد مجموعة واسعة من الطائرات بدون طيار الرباعية.

تعمل المنظومةعلي تعطيل الأجهزة الإلكترونية  لإلحاق أضرار فيهم وإصابتهم بالتلف من خلال توليد النبضات الكهرومغناطيسية التي يمكنها التداخل مع الأجهزة الكهربائية والإلكترونية ونظم تشغيلهم و التي تندرج تحت فئة أسلحة الطاقة الموجهة DEW  والمنظومة مخصصة في الأساس للتعامل مع الفئات الكبيرة من الطائرات بدون طيار الرباعية.

وباتت مصر تصنع بنفسها أسلحة أعلى من حيث التكنولوجيا مما يمكنها استيراده من دول الغرب حيث أحرزت تقدما في تقنيات الدفاع الكهرومغناطيسي وتأثيره المحتمل على تكتيكات الحرب المضادة للطائرات بدون طيار في المستقبل

زر الذهاب إلى الأعلى